دول جنوب البحر الأبيض المتوسط
تونس
شباب

عقدت مجالات ورشة متخصصة للشباب حضرها قرابة 30 شابا وشابة أعمارهم تقل عن 35 سنة يمثلون 11 بلدا. تم ذلك بالعاصمة التونسية يوم 24 أفريل 2019 قبيل ملتقى الشباب المتوسطي (25-27 أفريل بتونس). وقد شارك فيه شباب مجالات من بين 90 شاب فاعل وناشط في منظمات ضفتي المتوسط

وحيث أن الشباب كان قد اهتم بالأساس بمسائل كالتدريب المهني كأولوية رئيسية في أول ورشة للشباب نظمتها مجالات في سبتمبر 2018، شكلت هذه المسألة نقطة هامة في برنامج الملتقى الثاني. 

ومن القضايا الشاملة الأخرى التي توقف عندها الشباب لتشكل أولية أيضا بالنسبة إليهم نجد قضايا الهجرة، مناهضة العنف وكذلك الصحة الجنسية والإنجابية مع اهتمام خاص بالتشغيل والتدريب المهني الذين يشكلان تحديا أساسيا لشباب منطقة جوار الجنوب.

وقد  مكنت الورشة التي كانت من  بتنظيم من الشبكة الأورومتوسطية-فرنسا والمرصد المغاربي للهجرة والحملة العربية للتعليم للجميع، المشاركين من الالتقاء بممثلي بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس والنقاش مع بعض خبرائها.

كما مثلت الورشة فرصة لاستعراض الأوضاع الصعبة في مجالي التعليم والتشغيل جنوب المتوسط ومن ثمة التطرق بالتفصيل إلى سياسات الاتحاد الأوروبي وأولوياته وبرامجه في مجال التعليم والتشغيل. وقد شكل ذلك بالنسبة إليهم نوعا من الإلمام بالفاعلين ومبادرات الشراكة في المجالين إن على مستوى الاتحاد الأوروبي أو على مستوى بلدان جوار الجنوب. وقام الشباب على إثر ذلك ببلورة توصيات موجهة للمفوضية الأوروبية خاصة تلك المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والحوار الاجتماعي من خلال المسائل المرتبطة بالتعليم والتشغيل.

وعلاوة على أن نتائج الورشة سيتم إدراجها ضمن مختلف النشاطات المستقبلية لمجالات، فإنها مكنت من تعزيز التزام شباب منظمات المجتمع المدني، والنقابات والحركات الاجتماعية المنخرطين في الجوار الأوروبي-جنوب وتقوية قدراتهم على مساءلة الاتحاد الأوروبي حول التحديات التي تخصهم.