الجزائر
شباب

أطلقت 20 جمعية شبابية يوم 4 أفريل حملة جديدة تحت عنوان "الشباب يتحرك". المبادرة التي تهدف إلى تحقيق ديناميكية مشاركة الشباب الجزائري في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، أتت في مرحلة تعرف فيها الجزائر انخراطا كبيرا في عملية الحشد التاريخية لإحداث تغيير سياسي عميق وراديكالي.

وفي بيان وقعته العشرون جمعية، ورد أن شباب المجتمع المدني المنتمي إلى مختلف مناطق الوطن ومن العاملين منذ سنوات عديدة من أجل مشاركة مواطنية فعالة للشباب الجزائري في إطار برنامج "شارك" لجمعية سدرة وفي إطار برامج أخرى لعشرين جمعية على المستوى الوطني.

وأعرب ممثلو الجمعيات الممضون على البيان أن الديناميكية الجماعية التي أرستها الجمعيات المعنية، توصلت إلى تحقيق مجموعة من الإنجازات ومنها تعزيز مهارات التخطيط والتواصل، وتطوير خبرات كوادر الجمعيات، علاوة على تعزيز الحوار في ما بين الجمعيات نفسها أو بينها وبين السلطات المحلية.

ويتطلع الممضون على البيان إلى تكريس هذه الديناميكية وتوسيعها من أجل مشاركة تامة للشباب في جزائر الغد.