United Nations
ليبيا
الحكم الرشيد وسيادة القانون

صدر حكم بالإعدام على ضياء الدين أحمد مفتاح بلاعو الذي اعتنق المسيحية منذ أربع سنوات من قبل محكمة استئناف مصراتة (الغرب) بتهمة الرّدّة.

الشاب الذي تمّ إيقافه عدّة مرات من قبل مليشيات مسلّحة، أدين بتهمة الرّدّة رغم عدم وجود أيّ قانون بهذا المعنى في البلاد. غير أنّ الأشخاص الذين يختارون الخروج من الدّين يُحاكمون بتهمة الخيانة بموجب قانون سنّه المؤتمر الوطني العام والذي ينصّ على أنّ "المرتدّ عن الإسلام يجب أن يُعدم إذا لم يتراجع".

وبحسب محكمة استئناف مصراتة، فإن ضياء الدين أحمد مفتاح بلاعو، الذي لم يمثله محام وفقًا لوسائل إعلام محلية، رفض "التراجع عن قراره باعتناق ديانة أخرى".

وجدير بالذكر أنّ وزارة الخارجية الأمريكية نشرت في 2021 تقريرًا عن الحرّية الدينية الدولية الذي كشف أنّ حرية الضمير للمتحوّلين إلى المسيحية والملحدين والمسلمين الذين يبتعدون عن التفسيرات السلفية للإسلام ليست محترمة في ليبيا.